محاوله للوصول
عزيزي الزائر / عزيزتي الزائرة يرجي التكرم بتسجبل الدخول اذا كنت عضو معنا
او التسجيل ان لم تكن عضو وترغب في الانضمام الي اسرة المنتدي
سنتشرف بتسجيلك
شكرا
ادارة المنتدي


يشمل جميع حالات ذوى الاحتياجات الخاصه وتأهيلهم
 
الرئيسيةاليوميةس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول

شاطر | 
 

 دور الأسرة فى علاج التوحد

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نها



انثى

عدد المساهمات : 38
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 21/02/2011

مُساهمةموضوع: دور الأسرة فى علاج التوحد   الإثنين فبراير 21, 2011 10:54 pm


التأديب والتهذيب
يتعلم الطفل الطبيعي التأديب والتهذيب من خلال التواصل غير اللفظي في
البداية ومن ثم التواصل اللغوي ، فالطفل في سنته الثانية من العمر قادر
على معرفة معنى رفع الصوت والنهي وتعبيرات الوجه كما تأشيرة الأصبع
للنهي أو الوعيد ، يتعلم هذه الإشارات ومغزاها ، وأسلوب التعامل معها.
الطفل التوحدي لديه ضعف في التواصل اللفظي وغير اللفظي ، كما قد لا
يعرف معنى الإشارة لعدم وجود القدرة التخيلية ، لذلك فمن الصعوبة عليه
معرفة الأوامر والنواهي ، وهنا تكمن أهمية التدريب على الإشارة ومعناها
، وإذا كان الطفل قادراً على الكلام فيمكن دمج الإشارة مع الكلام
لتوضيحه وترسيخه ، ويعتقد بعض الأهل أن العقاب هو الطريق إلى التأديب
والتهذيب وأنه سيجعله قادراً على فهم الإشارة أو الكلمة ولكن ذلك غير
صحيح ، فالطفل لديه قدرات محددة تحتاج إلى التدريب ، وقد يستمر في
سلوكيات معيبة ، وبالتدريب يمكن تغييرها ، ومن المهم إيجاد أسلوب لكي
يقوم الطفل بالتعبير عن نفسه من خلاله.

النقطة الأولى : البدء في حل المشكلة خطوة خطوة
Small steps

تحتاج إلى أن تضع تخطيطاً لكيفية التعامل مع طفلك معتمداً على معرفة
قدراته وما يقوم به من سلوكيات معيبة ، وأن تجعل التدريب من خلال خطوات
صغيرة ، فمثلاً :
- إذا كان الطفل يقوم بعضّ الآخرين فيمكن استخدام قطعة من اللدائن (
المطاط ) لعضها
- إذا كان الطفل في عمر متقدم فيمكن استخدام اللبان لشغل أسنانه
- حتى وقت اللعب لا تسمح له بالعض ( عضّ اللعبة )
- ليس كل العض ناتج عن الغضب فالبعض يستمتع بالإحساس عن طريق الفم
- يمكن عمل بعض التدريبات لزيادة قوة العضلات والأحاسيس مثل تفريش
الأسنان.
قد لا يعرف طفلك طريق غرفته بعد اللعب فيمكنك مساعدته ، وبالتدريج
يمكنك القول للعبة " مع السلامة " ثم تسأله أن يأخذها إلى غرفته وإذا
رفض تنظيف الغرفة مثلاً فيمكن وضع جدول أسبوعي لتنظيفها بمساعدته ، ثم
يمكن زيادته إلى مرتين أسبوعياً.

النقطة الثانية : وقت التدريب Training Time
كلما زاد عمر طفلك كلما زادت الحدود الموضوعة له ، فيزداد قلقه وغضبه ،
لذلك يحتاج المزيد من الوقت للتدريب ، ولإعطائه المزيد من الوقت لإظهار
أحاسيسه وانفعالاته ، وإذا لم يكن الطفل مخرباً فأعطه الفرصة للتعبير
من خلال اللعب .

النقطة الثالثة : استخدام الرمزية واللعب
الدمى ممكن أن تكون في موضع التأديب والتهذيب كما الحالات الأخرى التي
تواجه طفلك:
- ماذا يحدث عندما تقول دمية الأم لدمية الطفل بعم العض ؟
- ما هو شعور الدمية ؟
- ماذا تستطيع الدمية فعله غير العض ؟
- ماذا يحدث عندما تقوم الدمية بالعض ؟
- ماذا تستطيع دمية الأم عمله ؟
- ماذا تستطيع دمية الأم عمله لكي لا يكون لدي دمية الطفل رغبة في العض
؟ .
يمكن عمل تمثيلية أبطالها الدمى للوصول إلى حل لمشكلة ما ، وإذا لم يكن
الطفل قادراً على الكلام فيجب الاعتماد على الإشارة في اللعب ،
مستخدماً نبرات الصوت وتعبيرات الوجه لمشاركته الشعور والإنفعال ، ومع
التدريب يمكن تعليم طفلك الكثير من السلوكيات الجديدة.

النقطة الرابعة : التفاهم العاطفي Empathizing
أجعل طفلك يعرف أنك تعرف كم هو صعباً التحكم في بعض السلوكيات ، وأنك
تعرف كم هو غاضب وما هو شعوره الداخلي ، وإنك معه وتسانده على كل حال.

النقطة الخامسة : بناء التوقعات والحدود
Creating expectati-n & limits

يجب أن تجعل هدفك واسعاً ليضم الكثير من السلوكيات ، فإذا كان هدفك عدم
الضرب فقد يتحول طفلك إلى الرفس مثلاً ، لذلك يجب أن يكون هدفك عدم
إيذاء الآخرين ، ويضم عدم الضرب أو الرفس أو أخذ حاجياتهم وغيرها ،
وإذا بدأ طفلك في احترام الآخرين فستقل صور الإيذاء، كن واضحاً مع طفلك
عن توقعاتك لما سيقوم به من خلال الكلام والإشارة ، فلنفترض أن طفلك
رمى اللعبة على أخيه بعد فترة من نجاح التدريب ، فذلك هو الوقت لتثبيت
ما تعلمه.
- ضع الطفل في حضنك حتى يهدأ.
- كن ثابتاً صارماً ولكن بحنان
- لا تنفعل أو تثور ( فذلك سيخيف الطفل وستزيد من السلوك المسيء )
الهدف هي إيصال رسالة له أنه قادر على التحكم في نفسه والهدوء ، وإن
بإمكانك مساعدته على ذلك ، وبعد هدوءه يمكن مناقشته عن الموضوع لكي
يعرف خطأه ، كما يمكن استخدام الوازع بالثواب والعقاب معتمداً على
معرفة الطفل وقدراته الفكرية ، مثلاً منع رؤية التلفزيون ، ولكن العقاب
البدني والضرب ممنوع ، وإذا كان الطفل غير قادر على الكلام فيمكن
إستخدام الإشارة لتوضيح العقاب.

النقطة السادسة : القاعدة الذهبية G-lden r-les
مع التحديات في التدريب على التهذيب فإن الطفل يحتاج إلى الكثير من وقت
التدريب والعواطف ، فالطفل يقابل بازدياد تحديات وموانع جديدة، ... مما
يؤدي إلى زيادة الانفعالات والغضب ، فزيادة وقت التدريب تعطيه الفرصة
للسيطرة على هذه العواطف ويقلل من تأثيراتها عليه ، وزيادة وقت اللعب
ستكون مناسبة لإظهار مكنونات نفسه كما ستكون فرصة لزيادة الترابط معك
والثقة بك ، وهو ذي أهمية كبرى لزيادة محتسباته لإرضائك وإرضاء نفسه.

التدريب على قضاء الحاجة في الحمام :
الطفل الطبيعي يكون جاهزاً للتدريب على قضاء الحاجة في الحمام حوالي
السنة الثالثة من العمر ، والطفل التوحدي يمكن تدريبه كذلك في نفس
العمر أو بعد ذلك بسنة أو سنتين ، والبداية يجب أن تكون سهلة بسيطة
بدون أن تفقد الطفل الاهتمام ، فالاهتمام بالحمام ليس من الأولويات في
هذا العمر ، فالمشاكل السلوكية الأخرى أهم ، وعند نجاحها فإن نجاح
البرنامج التدريبي على الحمام يكون أسهل ، ومع ذلك فإن التدريب على
الحمام ضروري نفسياً واجتماعيا وخصوصاً عند ذهاب الطفل للمدرسة.
- إذا كان لدى طفلك مشاكل حركية فقد تكون لديه صعوبة في الجلوس على
المرحاض والتحكم في البول والغائط.
- إذا كان لدية نقص في الأحاسيس Under reactive فقد لا يحس بأنه يتبول
- إذا كان لدية زيادة في الأحاسيس -ver reactive فقد يؤدي خروج البول
والبراز إلى تهيج الطفل واضطرابه ، وتخيله أن جزءاً من جسمه قد خرج
منه.
- بعض الأطفال لا يحس بالارتياح للحمام بعد أن تعود على ملمس ورطوبة
ودفء الحفّاض
- بعض الأطفال يخاف دخول الحمام أو استخدام الماء ، أو الخوف من السقوط
في المرحاض.
التدريب على دخول الحمام هي الخطوة الأولى قبل التدريب على التبول ،
وذلك تحدي يحتاج إلى الصبر والوقت ، وإذا لوحظ أن الطفل مهتم بالحمام
وملاحظته لأخواته وأقرانه فإنها الفرصة المناسبة للبداية ، أمّا إذا
كان الطفل خائفاً أو لديه ضعف الأحاسيس أو صعوبة التحكم فذلك يحتاج إلى
الصبر ، وإذا كان الطفل لا يمكن ملاحظته أنه رطب مبتل فإنه غير جاهز
للتدريب.

ا
ما هي العلامات والظواهر التي تدل الوالدين أن
طفلهم متوحد ؟

هناك علامات كثيرة للتوحد ولكن بعضها قد تكون أعراض لأمراض أخرى ،
والوالدين هم الأكثر قدرة لاكتشاف حالة طفلهم ، ومن هنا حاولنا إيجاز
بعض العلامات التي تساعد الوالدين على الكشف المبكر عن التوحد ، أما
التشخيص فهو ما يقرره الطبيب المعالج ، الطبيب النفسي ، والمتخصصين في
هذا المجال ، ومن أهم العلامات :
- صعوبة الاختلاط مع الأطفال الآخرين
- تجاهل الآخرين كأنه أصم
- رفض ومقاومة التعليم والتدريب
- عدم طلب المساعدة من الآخرين عند احتياجها
- غير ودود متحفظ وفاتر
- يطيل النظر إلى لعبته ، وعلاقة غير طبيعية مع لعبته
- عدم الخوف من الأشياء الخطرة كالنار والسيارات
- الرتابة ورفض التغيير
- الضحك من غير سبب
- الصراخ الدائم من غير سبب
- الحركة المستمرة من غير هدف
- عدم التركيز بالنظر








هل تعلم.؟






أن التوحد لا يعني.. أن الشخص
التوحدي لا يرغب في الاستمتاع . إن تعليم الطفل التوحدي والعمل معه يجب
أن يتم من خلال نشاطات ممتعة , ومن خلال اهتماماته وغن بدت هذه
الاهتمامات دون معنى لنا . فإذا كان الطفل يستمتع ويهتم كثيرا
بالحيوانات مثلا فيمكن في مثل هذه الحالة تعليمه المهارات اللغوية
والإدراكية والاجتماعية والتعليمية من خلال صور الحيوانات أو كتابة
كلمات عن الحيوانات .
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
Good heart
المدير العام
avatar

انثى

عدد المساهمات : 189
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 16/12/2010

مُساهمةموضوع: رد: دور الأسرة فى علاج التوحد   الجمعة فبراير 25, 2011 4:06 am

كمان بيحبوا الخرائط والقطارات وممكن نستخدمها فى تعلم القراءه والحساب

مثل احسب المسافه بين قطارين او قراءه كتاب عن القطارات

شكرا نهى

_________________
سلام اذا حان وقت مماتي ... وغطى التراب الطهور رفاتي

وصرت بظلمة قبري وحيدا ... ولا من شفيع سوى حسناتي

فلا تذكروني بسوء فيكفي ... الذي قد جنيت طوال حياتي

دعوني أنم في ضريحي سعيدا ... وعذرا على كل ماض وآت


الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://mo7awlhllwsool.ahladalil.com
امل حياتى
عضو مميز
avatar

انثى

عدد المساهمات : 154
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 04/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: دور الأسرة فى علاج التوحد   السبت مارس 05, 2011 2:07 am

طفل الاوتزم يمكن ان
يتخلص من سلوكيات خاطئة

ويتعلم سلوكيات صحيحة
عن طريقة ممارسة الانشطة المختلفة وذلك
بيئة متكاملة منسقة
وهنا ياتى دور الاسرة الهام
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
كنزي عماد
عضو فعال


عدد المساهمات : 162
السٌّمعَة : 0
تاريخ التسجيل : 06/01/2011

مُساهمةموضوع: رد: دور الأسرة فى علاج التوحد   السبت مارس 05, 2011 8:33 am

شكرا علي المشاركة
الموضوع جميل ومفيد
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
دور الأسرة فى علاج التوحد
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
محاوله للوصول :: 
قسم الارشاد
 :: مصادر ارشاد الاهالى للتعامل مع ذوى الاحتياجات الخاصة
-
انتقل الى: